توافر السنوات 1928-1943, 1947

​​​​​صحيفة يومية إخبارية سياسية اتخذت في العقد الأول لصدورها طابعًا دينيًا سياسيًا. تخرّج صاحب الصحيفة الشيخ عبد الله القلقيلي (قلقيلية، 1899-1969) من جامعة الأزهر بعد دراسته علوم الدين الإسلامي، ودرس اللغة العربية وآدابها لنحو سنتين في جامعة القاهرة. اشتغل في القضايا السياسية في مصر من خلال انضمامه إلى جماعات سرية وعاد إلى البلاد في سنة 1919. انخرط لبعض سنين في سلك التدريس في مدارس القدس ويافا. بادر في سنة 1925 إلى إقامة صحيفة إخبارية باسم الصراط طغى عليها توظيف الخطاب الإسلامي في تغطيتها مختلف الأحداث وعرضها القضايا السياسية المحلية والدولية، وقد خرجت ضد سلطات الانتداب ودعت إلى محاربة المشروع الصهيوني.

بدءًا من سنة 1929، صدرت الصحيفة بصورة يومية ولكنها عانت من قصور الموارد المالية الأمر الذي تسبَّب أحيانًا بتوقّف الصحيفة عن الصدور لبضع أيام متواصلة واقتصار الطباعة على بضع مئات من الأعداد اليومية فقط. رفض صاحب الصحيفة التحزّب ولكنه مع هذا دعم ولاية الأمير عبد الله بن الحسين على شرق الأردن. أقدمت صحيفة الدفاع في سنة 1943 على شراء صحيفة الصراط، إلاّ أن صاحبها القلقيلي قام باستعادتها وأصدرها من جديد كأداة تروّج لسلطة ملك الأردن. استقر القلقيلي في سنة 1948 في سورية واستمر هناك بالعمل الصحفي والتدريس. وبعد بضع سنوات قليلة انتقل للاستقرار في الأردن حيث شغل منصب مفتي المملكة (1967-1955). وأصدر في سنة 1956 مجلة دينية باسم هدى الإسلام.

على الرغم من توجهات صحيفة الصراط وخلفيتها الدينية إلا أن ذلك لم ينعكس على خطابها في حقبة الأربعينيات من القرن المنصرم خلافًا لسنوات صدورها الأولى، إذ نلاحظ أن الطابع الاخباري والسياسي في هذه الحقبة كان طاغيًا على تغطية الصحيفة للقضايا المحلية والعالمية على حد سواء.           

أما من الأمور المركزية التي لم تتغيّر في توجهات الصحيفة فهي معارضتها لسلطات الانتداب والمشروع الصهيوني.