ماذا في المكتبة > أخبار > للجميع يوجد مكان في المكتبة الوطنية الإسرائيلية

للجميع يوجد مكان في المكتبة الوطنية الإسرائيلية

تبادل للمعرفة، تصفح وقراءة وبحث في المضامين، إذً أنت في المكتبة الوطنية

"نجمع، نحفظ، نسعى ونمنح  كنوز المعرفة، التراث والثقافة بشكل عام"

​​

 

يوجد الكثير لنقدمه لكم!

 

لقد حان الوقت، حان الوقت للنمو والارتقاء إلى مستوى أفضل في أروقة المكتبة الوطنية الإسرائيلية بالقدس. بعد أكثر من 120 عامًا على تأسيس المكتبة، بدأ العمل على بناء مبنى جديد وكبير يتسع لما تحتويه هذه المكتبة من مجموعات متنوعة من الكتب والمواد الأخرى؛ والذي يوجد للغة العربية ومجموعة الإسلام والشرق الأوسط  فيها متسعًا ومكانًا هامًا لما تعكسه هذه المضامين من أهمية واهتمام على  الصعيد المحلي والعالمي. يتمثل هذا الاهتمام بالمجموعة الخاصة التي تمتلكها المكتبة من هذه المضامين، فتحتضن هذه المجموعة آلاف الكتب ومجموعة متنوعة وكبيرة لصحف تعود إلى مطلع القرن العشرين ونحو 4500 دورية وصحيفة باللغة العربية والفارسية والتركية المعاصرة. إضافة إلى ذلك، تضم المكتبة مجموعة غنية تحتوي على نحو 1800 مخطوطة بالعربية والفارسية يمكن للجميع الاطلاع عليها وتصفحها. من المهم للمكتبة الوطنية أن تكونوا جزءًا من مجتمع المكتبة؛ بالمشاركة باكتشاف ما لدينا والبحث فيها سعيًا لما هو أفضل للجميع. 

 

 

صورة تعبر عن الشكل الخارجي لتصميم مبنى المكتبة الجديد.

 

 

حول المكتبة الوطنية الإسرائيلية

تأسّست دار الكتب الوطنية والجامعية بداية في العام 1892 في القدس. ومع مرور الأيام جمعت الكتب القديمة والجديدة وبخاصة تلك التي تتناول أطياف التراث اليهودي المختلفة، وتلك التي صدرت في مختلف أرجاء العالم اليهودي. ومع إنشاء الجامعة العبرية في العام 1925، أُنشأت دار الكتب داخل حرم الجامعة العبرية على جبل المشارف (جبل سكوبس) وتقرّر منحها الاسم "دار الكتب الوطنية والجامعية"، وعليه فقد قامت بتوسيع مجموعاتها بمختلف الحقول البحثية الأخرى. تنقّلت المكتبة في أعقاب حرب سنة 1948 بين عدة مبان في المدينة، إلى أن استقرت في تشرين الثاني 1960 في مقرها الحالي القائم ضمن حرم الجامعة العبرية في جفعات رام (بناية ليدي ديفيس). عملاً بقانون المكتبة الوطنية لسنة 2007 تحوّل اسم المكتبة في تموز 2008 إلى "المكتبة الوطنية الإسرائيلية". واحتفت المكتبة في العام 2012 بمرور 120 سنة على إقامتها. بعد ذلك، تقرّر نقل مقر المكتبة إلى بناية جديدة وكبيرة تقع ضمن منطقة المقرات الحكومية (كريات هلئوم) في القدس وذلك لمنح المكتبة الفرصة لإقامة نشاطاتها وتقديم خدماتها بكفاءة أكبر وبصورة أفضل.

 

مرّت المكتبة بتحولات عديدة مع مرور الزمن منها، موقعها واسمها، كما ذكرنا سابقًا، وتعريفاتها والوظائف الموكلة لها ولا تزال المكتبة تتغيّر وتتطوّر حتى يومنا.

 

إلى جانب تقديم خدماتها للباحثين والطلاب من الجامعة العبرية ومؤسّسات بحثية وتعليمية أخرى وجمهور القرّاء من جميع أنحاء البلاد وخارجها، تحمل المكتبة الوطنية على كاهلها ثلاث وظائف تقليدية: بصفتها المكتبة الوطنية الرسمية لدولة إسرائيل، وبصفتها المكتبة الوطنية للشعب اليهودي وبصفتها المكتبة البحثية الأرفع في الجامعة العبرية لا سيما كل ما يتعلّق بالعلوم اليهودية وعلوم الشرق، ومن ضمنها العلوم الإسلامية، والعلوم الإنسانية العامة.

 

بصفتها المكتبة الوطنية الرسمية لدولة إسرائيل، تحصل المكتبة على جميع الكتب والصحف والاسطوانات المدمجة والتسجيلات التي تصدر في البلاد بغض النظر عن لغتها أو هويتها الدينية، عملاً بنص القانون، وتقوم بصيانتها والمحافظة عليها.

 

وبصفتها المكتبة البحثية الأرفع في الجامعة العبرية، فإنها تعتبر دارًا للكتب، تضم أهم مجموعة للعلوم اليهودية في العالم، ومجموعة رئيسية لعلوم الشرق والثقافات الإسلامية والتي تعد من أفضل المجموعات في العالم، إضافة إلى مجموعة هامة خاصة بالعلوم الإنسانية العامة: كالتاريخ والفلسفة والمراجع الكلاسيكية والأدبيات المسيحية وغيرها.

 

تضم المكتبة الوطنية قاعات مختلفة للقراءة: قاعة خاصة باليهودية، وقاعة خاصة بعلوم اللغة العربية والإسلام، وقاعة خاصة بالعلوم الإنسانية العامة، وقاعة خاصة بالصحف، ومكتبة للموسيقى تضم قسم الأنغام الوطني، وقاعة للقبالا اليهودية والفكر اليهودي الباطني (قاعة شالوم)، وقاعة الخرائط وكتب الرحلات (مجموعة ليئور)، وقاعة خاصة بتاريخ العلوم (مجموعة إديلشتاين)، وقاعة خاصة بقسمي الأراشيف والمخطوطات المدونة بالحرف العبري، إضافة إلى مخطوطات بالحرف العربي وغيرها.

                              

إلى جانب الكتب والصحف، تضم المكتبة مجموعات أخرى مختلفة، منها الأراشيف الشخصية لأدباء ومفكرين مثل مارتين بوبر، وشموئيل يوسف عغنون، وإيسيك منغر، وأوري تسفي غرينبيرغ، ويزهار سميلنسكي (المشهور بكنيته الأدبية "س. يزهار)، وأبراهام غبرئيل يهوشع، وحاييم بئير وغيرهم كثر. وكذلك تضم هذه المجموعة أراشيف لباحثين كنيوتن وأينشتاين، ومخطوطات يهودية وغير يهودية – منها مخطوطات مزوّقة للتوراة وتضم رسومات وأخرى لا تضم مثل هذه الرسومات، ومجموعة كاملة تقريبًا لمخطوطات يهودية من جميع أنحاء العالم.

​​​​

مبنى المكتبة الوطنية الإسرائيلية الحالي في حرم الجامعة العبرية، القدس- جفعات رام.

 

المبنى الجديد

قامت شركة الهندسة المعمارية السويسرية "هيرتزوغ آند دي ميورون" بتصميم مبنى المكتبة الوطنية الجديد بمحاذاة الكنيست ومتحف إسرائيل، عند تقاطع شارع كابلان وشارع روبن في منطقة المقرات الحكومية (كريات هلئوم).

 

تبلغ مساحة المبنى نحو 45,000 مترًا مربعًا، بما في ذلك ستة طوابق فوق الأرض تضم 15,000 مترًا مربعًا وخمسة طوابق تحت الأرض يبلغ إجمالي مساحتها 30,000 مترًا مربعًا.

سيضم المبنى الجديد مستقبلاً ثلاثة عناصر رئيسية: مرافق تتوفر من خلالها إمكانية كبيرة لاستيعاب أكبر عدد من المستخدمين، بنية تحتية ملائمة للباحثين، وكذلك تقديم برامج تربوية وثقافية في قاعاتها؛ وذلك لتوفر البيئة المناسبة والمرافق الملائمة لذلك.

426-CI_1805_007-Ruppin-Day.jpg 

 هكذا سيكون مبنى المكبة الجديد، صورة معبرة عن شكل التصميم الخارجي للمكتبة.

 

تقسيمات المقر الجديد

يضم تصميم المكان العديد من القاعات، أهمها القاعة الرئيسة التي ستعرض فيها كتب مميزة تتناغم مع مشهدية المكان الذي يحتضن زوار المكتبة في مشهد متّصل بالبيئة الخارجية المطلة عبر الواجهة الزجاجية التي تسمح للضوء بالدخول في مشهد بانورامي جميل. أما القاعات الأخرى، فهنالك العديد من قاعات القراءة المتوفرة في ثلاثة مستويات رئيسة مختلفة تتوافق واهتمامات القرّاء المختلفة، إذ ستكون هناك قاعة خاصة باليهودية، وأخرى خاصة بإسرائيل، وأخرى خاصة بالإسلام والشرق الأوسط، وأخرى خاصة بالعلوم الإنسانية والثقافات الأوروبية. كما ويضم المقر الجديد قاعة مخصّصة لعقد المحاضرات إضافة إلى حديقة خارجية.

​​​​426-CI_1805_014_Reading-Room-L0.jpg 

 

الشكل الداخلي لإحدى المستويات الرئيسة للمكتبة من الداخل، صورة معبرة عن شكل التصميم الداخلي للمكتبة.

بدء العمل

بعد الانتهاء من أعمال التنقيب في الموقع، تم تحويل العمل إلى شركة إلكترا للإنشاءات المحدودة، والتي بدأت بالفعل في صبّ الخرسانة لأساسات المبنى الجديد. تم حفر الطوابق الخمسة تحت الأرض في المبنى الجديد بشكل كامل، إذ تم إزالة ما يزيد عن 200,000 كوبًا من التراب من الموقع.

كما وتم بناء نموذج تعليمي لإحدى زوايا المبنى يمتد على نحو 40 مترًا مربعًا في الموقع. يستخدم هذا النموذج لتوضيح كيف سيبدو الغلاف الخارجي للبناء المخطّط ومساعدة فريق التخطيط والموظفين بشكل أفضل على فحص وتحسين الجوانب المختلفة لتنفيذ المشروع.

آب 2018: يبدأ العمل على بناء أسس البناء


 

 

 


أيار 2018: اكتمال أعمال الحفر والتعزيز

تم الانتهاء من أعمال الحفر والإبقاء على الجدار.


 

 

الحفريات والجدران الاستنادية، تقرير حالة، تشرين 2016

 

الحفريات والجدران الاستنادية، تقرير حالة - فيديو، أيلول 2016


 

 

الحفريات والجدران الاستنادية، تموز- آب 2016 (صور، انقر هنا للمشاهدة)

 

الحفريات والجدران الاستنادية، حزيران 2016 (صور، انقر هنا للمشاهدة)

 

الحفريات والجدران الاستنادية، أيار 2016 (انقر للحصول على الصور كاملة)

 

الحفريات والجدران الاستنادية، نيسان 2016 (انقر للحصول على الصور كاملة)
לחצו ×œ×ª×ž×•× ×•×ª מוגדלות



انتظرونا حول كل ما هو جديد من المكتبة الوطنية في القدس. يمكنكم التواصل معنا عبر صفحة الفيسبوك على الرابط التالي:  https://www.facebook.com/nationallibraryIL/?ref=bookmarks