digitallibrary > time_journey > المجتمع العربي في عهد الانتداب البريطاني

المجتمع العربي في عهد الانتداب البريطاني

في ظل اضطرابات القرن العشرين السياسية "أبدى المجتمع الفلسطيني شهية متصاعدة لكتابة ونشر الإصدارات ... وأضحت المنشورات المكتوبة الأكثر انتشارًا وخاصة الشكلين التاليّين: الأول - صحف ومجلات دورية فلسطينية ... والثاني - أشكال مكتوبة عديدة أخرى تعتمد أهدافًا مختلفة هيمنت على الحيّز العام بدءًا من لافتات وملصقات مرفوعة على الطرقات وحتى إعلانات وشعارات سياسية"، كما جاء عند الباحث عامي أيالون في معرض بحثه "قراءة فلسطين: الطباعة واستخدامات القراءة والكتابة، 1900-1948، ص 156-155 (بالإنجليزية).
 

 وقد ساهمت العديد من التحوّلات المحورية خلال فترة الانتقال من الحقبة العثمانية إلى الحقبة الانتدابية في تعزيز هذا الحراك والازدهار الثقافي. بدايةً، أنشأت حكومة الانتداب بإيعاز ومبادرة من المجالس المحلية العربية العديد من المدارس الحكومية في جميع أرجاء البلاد. فقد وصلت النسبة القطرية لتلاميذ المدارس العرب من بين الفئة العمرية المدرسية في نهاية فترة الانتداب إلى 44.5% (في المدن: 85% من الفتيان و 65% من الفتيات) وذلك مقارنة بنحو 20% فقط في السنة الدراسية 1923-1922؛ وهي نسب أقل من نسبة التلاميذ اليهود ولكنها نسبة مساوية أو أكبر من تلك التي كانت قائمة في البلاد العربية الأخرى (الخالدي 2007، ص 25-26، بالإنجليزية). أفضى تعزيز الفرص التعليمية إلى ارتفاع بنسب استخدام القراءة والكتابة ونشوء قاعدة عريضة مستهلكة للقراءة. ثانيًا، بدءًا من تشرين الأول 1919، ألغت سلطات الانتداب قوانين وأنظمة الرقابة وشجّعت نشر الإصدارات الجديدة. (وتجدر الإشارة إلى أن السلطات البريطانية نفسها قد اعتمدت على قوانين وأنظمة الرقابة وحظر النشر خلال الحراك السياسي الذي اجتاح البلاد في الثلاثينيات والأربعينيات). وبالرغم من ذلك، فقد صدرت خلال الفترة الانتدابية نحو 200 صحيفة ومجلة عربية (نفس المصدر، 26). وبمعزل عن سياسات حكومية معينة، فقد أفضت التحوّلات السياسية المتسارعة في المنطقة ونشوب الصراع بين العرب واليهود في فلسطين إلى إبداء اهتمام كبير بالأحداث الجارية. وبدءًا من سنة 1929، ظهرت العديد من الصحف اليومية (أو تحوّلت لاحقًا إلى صحف يومية) استندت إلى قاعدة متينة وذلك للمرة الأولى في البلاد: بدءًا من سنة 1929 تحوّلت صحيفة "فلسطين" من صحيفة تصدر مرتين أسبوعيًا إلى صحيفة يومية، ولاحقًا تحوّلت صحيفة "الدفاع" في معرض سنة 1934 إلى صحيفة يومية نافست صحيفة "فلسطين" من حيث انتشارها وشدّة تأثيرها على الرأي العام.

 

إضافة إلى النهضة الأدبية والسياسية، فقد شهدت فترة الانتداب نهضة ثقافية. تكشف اللافتات والملصقات المعروضة، والمأخوذة من مجموعة تضم 600 لافتة وملصق باللغة العربية تعود إلى هذه الفترة، عن حياة ثقافية غنية في المقاهي والمسارح ودور السينما والصالونات الأدبية التي انتشرت في مدن كبيرة في فلسطين في حقبة الانتداب – وخاصة في يافا وحيفا ونابلس وعكا والقدس. تشهد بعض هذه اللافتات والملصقات التي تعلن عن عروض موسيقية لمغنّين وفنانين ضيوف من القاهرة ودمشق على أن فلسطين كانت جزءًا عضويًا من فضاء ثقافي واحد. كما وتشهد بعض اللافتات والملصقات الأخرى المنشورة بلغات ثلاث، العربية والعبرية والإنجليزية، على سيولة العلاقات التي سادت بين المجموعات الإثنية والدينية المختلفة وبداخلها، بمعزل عن الصراع السياسي القائم. فقد ارتاد المسلمون والمسيحيون واليهود النشاطات الرياضية وعروض السحر ذاتها. ونهايةً، تشهد الإعلانات التجارية التي تعتمد الترويج لمنتجات حديثة على ظهور طبقة برجوازية مدنية. وبالمجمل، تسلّط الافتات والملصقات المختلفة المعروضة الضوء على ثلاث محاور عربية رئيسة في فترة الانتداب: السياسة ومناهضة الصهيونية؛ التحوّلات الاجتماعية على صعيد التربية والتعليم والتجارة والنشاطات الرياضية؛ والحياة الثقافية.

 

  • 1. إعلان تجاري يروِّج لعلبة السجاير "الجمل"
  • 2. "فشل راغب النشاشيبي المريع"
  • 3. "اذكروا اليوم المشؤوم"
  • 4. إعلان عن موت عزّ الدين القسَّام
  • 5. ملصق يعلن عن دعمه لمرشّح رئاسة بلدية القدس راغب النشاشيبي
  • 6. ملصق حول أخبار "محلات بوتاجي"
  • 7. ملصق آخر حول أخبار "محلات بوتاجي"
  • 8. مباراة كرة القدم الكبرى
  • 9. مباراة بطولة فلسطين للملاكمة
  • 10. "فرقة رمسيس، أكبر فرقة تمثيلية في الشرق"
  • 11. فرقة مسرحية شهيرة تصل إلى مدن فلسطينية لإقامة عروضها
  • 12. عرض أعمال سحر وفنون العجائب
  • 13. حفلة تأبينية أحياء لذكرى الأديب جبران خليل جبران

1. إعلان تجاري يروِّج لعلبة السجاير "الجمل": "هل تريد أيها العربي أن تحيي بلادك؟ هل تريد أيها العربي أن تحفظ ثروتك؟ هل تريد أن تبرهن للأمم على أنك تحترم نفسك؟" ملصق لوكيل شركة الدخان والسجاير والتمباك الوطنية في القدس يستخدم المشاعر الوطنية العربية كوسيلة للترويج لبيع سجاير "الجمل". لا يظهر تاريخ على الملصق ويبدو أنه يعود إلى عشرينيات أو بداية ثلاثينيات القرن العشرين.



2. "
فشل
راغب النشاشيبي
المريع": ملصق ضد ترشّح راغب النشاشيبي لرئاسة بلدية القدس. صدر الملصق كملحق لأحد أعداد صحيفة "الجامعة العربية" من يوم 7 نيسان 1927 على يد المحرّر المسؤول السيد منيف الحسيني. يتّهم الملصق راغب النشاشيبي بخيانة شعبه وبأنه قد وقّع اتفاقًا مع الحركة الصهيونية للحصول على دعهما في معركة الانتخابات، وبالمقابل يكون عليه التصدّي إلى الحركة القومية العربية. نجح راغب النشاشيبي في الحصول على أغلبية مطلقة في الانتخابات بدعم من المجتمع العربي والمجتمع اليهودي المحلييْن في القدس.

 
3. "اذكروا اليوم المشؤوم": نداء هيئة أمناء الجنة التنفيذية العربية إلى "الأمة الفلسطينية" للاحتجاج على وعد وزير خارجية بريطانيا العظمى بلفور الداعي إلى إنشاء وطن قومي لليهود في فلسطين. لقد احتجت اللجنة سنويًا على وعد بلفور في الثاني من تشرين الثاني، واعتبرته مصدرًا للسياسة البريطانية المجافية للحق التي ألحقت الضرر بحرية الشعب الفلسطيني وحقّه في كيانه على التراب الوطني. الملصق من يوم 31 تشرين الأول 1929 (حيفا).
 
4. إعلان عن موت عزّ الدين القسَّام: لافتة جمعية الهلال العربية بحيفا تحمل صورة لعز الدين القسَّام في سنة 1935 وتظهر أسفلها الآية القرآنية "ولا تحسبنَّ الذين قتلوا في سبيل الله أمواتًا بل أحياءً عند ربّهم يرزقون" (آل عمران: 169). عز الدين القسَّام (1871 – 1935) هو خطيب إسلامي تصدّى إلى الحضور الفرنسي في سورية والبريطاني والصهيوني في فلسطين. لجئ من سورية إلى حيفا في العشرينيات وشكّل كتيبة من الفلاحين الفقراء، انتمى بعضهم إلى طبقة القنانة الإقطاعية، بيعت الأراضي التي يقيمون عليها لأشخاص يهود، ولذا فقد خسروا الأرض التي يعملون فيها. وأنشأ في سنة 1930 "جمعية اليد السوداء" لمقاومة البريطانيّين والصهاينة. سقط على أثر معركة مع البريطانيّين في سنة 1935، وتحوّل إلى رمز وشهيد فلسطيني، ولا يزال يعتبر رمزًا للتديّن الفلسطيني المحارب.

 

5. ملصق يعلن عن دعمه لمرشّح رئاسة بلدية القدس راغب النشاشيبي: راغب النشاشيبي (1881 – 1951) هو قيادي فلسطيني معتدل نشط خلال النصف الأول من القرن العشرين، وترأس بلدية القدس بين سنة 1920 و 1934. شهدت فترة الانتداب البريطاني صراعًا بين عائلتي النشاشيبي والحسيني، أكبر عائلتين في البلاد في حينه. بالرغم من توافقهم على الهدف النهائي ألا وهو ضرورة وقف الهجرة اليهودية وبناء دولة فلسطينية عربية، فقد اختلفوا حول الأساليب لتحقيقه. وقف راغب النشاشيبي إلى جانب التيار الذي اعتمد المقاومة السياسية، ولذلك فقد كان مستعدًا للتعاون مع حكومة الانتداب والتوصّل إلى تسوية مع الحركة الصهيونية. وبالمقابل، عارضت عائلة الحسيني للتعاون مع حكومة الانتداب والحركة الصهيونية. يدعو هذا الملصق إلى انتخاب "مَن لا يخشى في سبيل المصلحة العامة لومة لائم"، وتحمل الإعلان التالي: "يدعوك الواجب أن تنتخب الذين سهروا في الماضي ويسهرون في الحال وسيسهرون في المستقبل على مصالحك وقضيتك الوطنية المقدَّسة ... يدعوك الواجب أن تنتخب راغب النشاشيبي". لا يحمل الملصق تاريخ النشر.

6. ملصق حول أخبار "محلات بوتاجي": ملصق تجاري لشبكة "محلات بوتاجي" بفروعها في حيفا ويافا والقدس ونابلس وتل أبيب. يروّج الملصق لمنتجات حديثة تعكس أنماطًا لحياة عصرية، مثل غرامافون باسم “His Master’s Voice”  من خارج البلاد؛ زجاجات لمشروب البيرة؛ ولباس عصري للنساء والرجال ملائم للمناسبات وركوب البحر. لا يظهر تاريخ على الملصقين ويبدو أنه يعود إلى ثلاثينيات القرن العشرين.

 

 

7. ملصق آخر حول أخبار "محلات بوتاجي": ملصق تجاري لشبكة "محلات بوتاجي" بفروعها في حيفا ويافا والقدس ونابلس وتل أبيب.
يروّج الملصق لمنتجات حديثة تعكس أنماطًا لحياة عصرية، مثل غرامافون باسم “His Master’s Voice”  من خارج البلاد؛
زجاجات لمشروب البيرة؛ ولباس عصري للنساء والرجال ملائم للمناسبات وركوب البحر. لا يظهر تاريخ على الملصقين ويبدو أنه يعود إلى ثلاثينيات القرن العشرين.

 

8.مباراة
كرة القدم الكبرى: إعلان بثلاث لغات (عربية وعبرية وإنجليزية) عن إجراء مباراة لكرة القدم بين فريق الترسانة المصري وبين منتخب النادييْن الإسلامي والاتحاد (حيفا). يعود الملصق إلى سنة 1932 ويشير إلى التسعيرة واسم الحَكَم.

 
9.مباراة
بطولة فلسطين للملاكمة: إعلان عن إقامة "الحفلة الكبرى للملاكمة لحيز بطولة فلسطين" في قهوة "كوكب الفجر" بين الملاكم الشهير أديب بك كمال، الحائز على بطولة فلسطين وسورية، وهو من أصول تركية، وبين الملاكم اليهودي الخواجا أواديا لنيادو (ربما أن الصورة في الوسط هي له). كذلك يشير الإعلان إلى مباريات إضافية، منها مبادرة بين الملاكم محمد الحلو، من النادي العربي، وبين ألبرت، ملاكم إيطالي. لا يظهر تاريخ على الملصق ويبدو أنه يعود إلى عشرينيات القرن العشرين.

  

10."فرقة رمسيس، أكبر فرقة تمثيلية في الشرق": ملصق حول عرض للفرقة المصرية على خشبة مسرح "بستان الانشراح" في حيفا (أيار 1929). وتضم الفرقة ممثلين ومخرجين مصريّين مشهورين، من بينهم: يوسف وهبي، أحد أهم الممثلين والمخرجين العرب وعميد المسرح العربي؛ وجورج أبيض (لبناني الأصل) ممثل قدير ومؤسّس السينما العربية؛ وأمينة رزق، "ماما أمينة" تعتبر من أقدر الممثلات العربية وشاركت في نحو 45 فيلمًا. أخرجت الفرقة مسرحيات عديدة، واعتمدت غالبيتها على ترجمات لنصوص صدرت بلغات أوروبية.

 
11. فرقة مسرحية شهيرة تصل إلى مدن فلسطينية لإقامة عروضها: وصل زوج من الممثلين المصريّين في سنة 1929، الأستاذ عزيز عيد والممثلة القديرة فاطمة رشدي، إلى البلاد كجزء من جولة في عدد من مدن الشرق الأوسط، منها بيروت وبغداد ودمشق وحلب. أخرجت الفرقة مسرحية معرّبة عن الفرنسية بعنوان "النسر الصغير" للأديب الفرنسي أدمون روستان من سنة 1900 تتناول حياة نابليون. لعبت الممثلة سارة برنار دور بطولة المسرحية، ولاحقًا أطلقت كنية "سارة برنار الشرق" على الممثلة فاطمة رشدي. تعتبر فاطمة رشدي (1908 – 1996) من أقدر الممثلات المصريات في المسرح والسينما في مصر. يبدو أن الملصق قد رافق الفرقة في جولاتها خلال السنتين 1928 – 1929، وتظهر كتابة بخط اليد حول العرض "هذا المساء" في "سنترال البلدة".  

 

12.عرض أعمال سحر وفنون العجائب: ملصق بالعربية والإنجليزية والعبرية والفرنسية يروِّج لعرض لمنوّم مغناطيسي من خارج البلاد باسم أنطون النَّحاس الملقّب بالفقير طاطر بك، يقام العرض في سينما إمبريال في حيفا. يعود الملصق إلى سنة 1931.

 
13.حفلة تأبينية أحياء لذكرى الأديب جبران خليل جبران: ملصق لجمعية الرابطة الأدبية بحيفا من سنة 1931 تعلن فيه عن إقامة حفلة تأبينية أحياء لذكرى الأديب جبران خليل جبران (1882 – 1931). ويشير الملصق إلى عضويته في الرابطة القلمية في نيويورك.