توافر السنوات 1944-1948
​​​​​​​​تُعد صحيفة الاتحاد من أهم الصحف العربية في البلاد، وذلك لكونها الصحيفة العربية المخضرمة والوحيدة التي بدأت بالصدور منذ قبل عام 1948، وكانت الصحيفة العربية الوحيدة الغير حكومية خلال فترة الحكم العسكري والتي استمرت حتى يومنا هذا.
 
ظهرت جريدة الاتحاد بداية كلسان حال عصبة التحرّر الوطني وعلى رأسها إميل توما وتوفيق طوبي وفؤاد نصّار وإميل حبيبي، صدر عددها الأول بتاريخ 14 أيار عام 1944 كصحيفة أسبوعية جامعة. وصدرت لاحقًا بعد تشرين الأول 1948 كلسان حال الحزب الشيوعي الإسرائيلي. تأسّست على يد إميل توما الذي كان صاحب الامتياز ومحررّها المسؤول في آن. أصدرت الجريدة خلال الفترة الانتدابية على فلسطين ملحقًا باللغة الإنجليزية إلى جانب ملحقًا آخر باللغة الأرمنية لكون الكثير من أبناء الطائفة الأرمنية مالوا إلى الانضمام للفكر والحركة الشيوعية التي تبنّته الجريدة كخطها التحريري. 

 
في عهد الانتداب، لم تكن الجريدة ذائعة الانتشار بسبب طابعها المختلف عن باقي الصحافة العربية الفلسطينية، فقد امتنعت عن نشر المنوعات الإخبارية كالأخبار المثيرة والحفلات والأمسيات الغنائية والموسيقية. ولم يتم بذل الجهد من أجل جذب وإثارة القّراء، وركزت على نشر التعليقات والتحليلات السياسية واتخاذ خطة هادفة لنشر الدعاية الشيوعية التي رمت إلى مكافحة الاستعمار ودعوة جمهور العمال إلى التكاتف والعمل المشترك على حماية حقوقهم.

 
صدرت منذ أيار 1984 كصحيفة نصف أسبوعية حين كان لا زال إميل حبيبي محرّرها الأبرز. 

 
تصدر حاليًا كصحيفة يومية ويقوم هشام نفّاع على تحريرها.