توافر السنوات 1943-1947

نشرة حكومية مصوّرة تركّز على القضايا الثقافية بصورة عامة. يكمن أحد أهداف المجلة الصريحة في الترويج للتحديث والحداثة في البلاد والتأكيد على الأوجه الإيجابية للتقدّم التكنولوجي العصري. صدرت المجلة في سنة 1943 على يد مكتب المطبوعات بمشاركة سلطة الإذاعة الفلسطينية، وتوقّفت عن الصدور في سنة 1947. يعتبر "مكتب المطبوعات" دائرة حكومية تهدف من بين جملة أهدافها المركزية إلى نشر الإعلانات والأوامر والقوانين الحكومية؛ وتقوم بدور دائرة الرقابة المركزية بما يشمل فحص مضامين المطبوعات الواردة من خارج البلاد؛ واستصدار بطاقات صحافية رسمية وامتيازات لإصدار الدوريات؛ واستصدار أوامر إغلاق بحق الصحف. من بين الصحافيّين الفلسطينيّين البارزين الذين شغلوا وظائف معينة في هذه الدائرة كان عزمي النشاشيبي (القدس، 1903-1995). تخرج النشاشيبي من الجامعة الأمريكية في بيروت متخصصا في موضوعي الفلسفة والأدب (1919)، وكما حاز على دبلوم الصحافة والعلوم سياسية من جامعة لندن (1930)، وبدأ مشواره الصحفي كرئيس تحرير صحيفة فلسطين الصادرة باللغة الإنجليزية (التي صدرت في يافا بين العامين 1929-1932)، وشغل لاحقًا مناصب حكومية أخرى مختلفة، مثل مدير سلطة الإذاعة الفلسطينية منذ 1944 وحتى 1948، وشغل بعد سنة 1948 مناصب رسمية عديدة في الأردن.1

إضافة إلى ترجمة قصاصات صحفية ومقالات من الإنجليزية، فقد نشرت المجلة مقالات كتبها مثقفين عرب محليّين حول قضايا متنوعة غير سياسية، كالأدب والفنون.

في أعقاب إغلاق المجلة، من دون أسباب واضحة، أصدر مكتب المطبوعات (منذ نيسان 1947) مجلة بديلة تتمتّع بجودة عالية أطلق عليها اسم القافلة (حررها حسن مصطفى) والتي استقطبت كتابًا وصحافيّين عديدين منهم الصحافي والأديب حازم نسيبة، إلا أن المجلة توقفت عن الصدور بعد ثمانية أشهر (في تشرين الثاني 1947) بسبب الأحوال الأمنية التي كانت سائدة آنذاك في البلاد كما يبدو.

      


1 مهدي عبد الهادي، شخصيات فلسطينية، القدس: باسيا، 2010؛

Mahdi Abdul Hadi (ed.), Palestinian Personalities: A Biographic Dictionary, 2nd ed., Jerusalem: PASSIA, 2006, 143.